Menu

مراقبون يحذرون من عمليات تدليس واسعة على المتسوقين في رمضان والعيد


مراقبون يحذرون من عمليات تدليس واسعة على المتسوقين في رمضان والعيد
  • 872
  • 0



يخوض تجار يعملون في مجال الأغذية والملابس سباقاً مع الزمن قبل حلول أبرز موسمين للمبيعات في السعودية: شهر رمضان المبارك وعيد الفطر، وفيما يحل الأول بعد حوالى ثلاثة أسابيع، يتبقى على الآخر نحو 50 يوماً.
وبالتزامن، يستعد مراقبون من وزارة التجارة والاستثمار والأمانات والبلديات وهيئة الدواء والغذاء لهذين الموسمين، اللذين تزداد فيهما حالات الغش والاحتيال.
وأعلنت وزارة التجارة قبل أيام، أنها ضبطت مخالفة «غش تجاري» في مستلزمات رجالية، وحجزت 14 ألفاً و350 شماغاً وغترة، بعدما تم تغيير اسم البلد المُصنع من الصين إلى إنكلترا وسويسرا، مبينة أنها صادرت جميع السلع المخالفة قبل بيعها خلال موسم شهر رمضان (موسم التسوق للعيد)، واستدعت أصحابها لإكمال الإجراءات النظامية في حقهم.
وأوضح العضو السابق في لجنة المنسوجات في غرفة تجارة جدة عبدالله حداد، أنه يباع في أسواق المملكة سنوياً حوالى 16 مليون شماغ، يباع منها في شهر رمضان وحده ثمانية ملايين شماغ، تمثل 50 في المئة من إجمالي حجم المبيعات طوال العام.
ولا يقتصر الغش على المواد الغذائية، إذ شمل الكماليات، والعطورات، والعود، وماء زمزم وغيرها من المنتجات، ويتلاعب ممارسو الغش في تواريخ الانتهاء والأوزان والأسعار، وإطلاق حملات ترويجية «مضللة».
وانتشر مقطع مصور قبل عامين، وثق فيه مواطن عملية غش في عود فاخر اشتراه وتفاجأ بأنه محشي بـ«حصى» حتى يثقل وزنه ويباع بسعر أعلى. ويعد رمضان وعيد الفطر أهم موسمين لبيع العود والعطور، وخصوصاً الشرقية منها.
وحذر خالد الشريف (صاحب محل للعود والعطور الشرقية)، من ارتفاع نسبة العطور المقلدة في السوق، التي تصل إلى حوالى 80 في المئة سواء الجاهزة أم المخلطات الشرقية، والعود المقلد بدعايات وعروض عبر حسابات شخصية في مواقع التواصل الاجتماعي.
وفيما يفضل كثير من السعوديين والمقيمين أن يكون ماء زمزم حاضراً على موائدهم في شهر الصيام، فإن الأسواق تعج بكثير من المفارقات والاتجار غير النظامي، الذي يهدف إلى الربح السريع وخداع المشترين. وأكد متسوقون أن هناك عمليات غش كبيرة يمتهنها باعة الماء. وقال أحمد المطرفي، الذي تنقل كثيراً بين الباعة: «كثيراً ما أجد غشاً في غوالين الماء، وأرى ترسبات في أسفلها، ما يدل على أن هناك ماءً ممزوجاً بزمزم».
وتكشف حصيلة حملات التفتيش التي ينفذها المراقبون عن ارتفاع الضبطيات خلال شهري شعبان ورمضان، فخلال هذين الشهرين من العام الماضي ضبط مفتشو الهيئة العامة للغذاء والدواء، حوالى 244 طناً من الأغذية المخالفة، خلال حملة تفتيش «استثنائية» على مصانع ومستودعات الأغذية التي يكثر استهلاكها خلال رمضان في مناطق المملكة.
وشملت الحملة تفتيش أكثر من 800 منشأة غذائية. وتضمنت الضبطيات مواد غير الصالحة للاستهلاك، منها: دقيق، وأجبان، وتمور، ودجاج وأسماك ولحوم مجمدة، ومخللات، وزيتون، وفواكه مجففة، وسمبوسة، وزيت زيتون، ورز داخله حشرات.
ونفذت أمانة العاصمة المقدسة خلال رمضان الماضي، أكثر من 700 زيارة إلى المحال المتعلقة في الصحة العامة، وكشفت عن خمس شهادات صحية مزورة، إضافة إلى الكشف عن أربعة مطابخ «عشوائية» موسمية ومستودع «عشوائي» واحد.



اقرأ أيضا

لا توجد تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

*

*



اشترك مجاناَ
حياك الله بموقع أخبار متدولة نرسل لك الاخبار والوظائف على الوتساب مجاناً بدون ما تتعب اشترك
Powered by